الآدب والشعر
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 من رسائل الحُب و حكاياه...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جهاد محمد
الإدارة العامــة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1447
العمر : 30
البلد : اليمن
المستوى التعليمي : جامعي
نفاعل الأعضاء :
98 / 10098 / 100

تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: من رسائل الحُب و حكاياه...   الأحد مايو 25, 2008 7:28 pm

من رسائل الحُب وحكاياهُ...


الوردُ عانقهُ الندى قلبي **** و الفُل رش شذاهُ والعنبر
هل تذكر الأزهار حين قطافها قلبي **** و هل تذكر الزرعُ حين نباتها أثمر
بالله هل تعرف الحُب يا قلبي **** و هل تعرف مدى قُسوة البُعد والمهجر

و هل عانيت يوماً من الهجران يا قلبي **** و ها غزاك الحب يوماً مع الأحسر

فيا تُرى لمن أشكي و قلبي ناسياً حبي **** سأشكوك قلبي إلى النجوم أسهر

فلا نمت الليالي باكياً قلبي **** لعلهُ يصحو وما بهِ شِربٌ ولا أسكر

لقد شربت الكأس حباً بعلقمٍ **** و أسكنتُ قلبي من لهُ أصبر

هو القلب الذي قد صاد منهلهُ **** و أصدقُ فيما أتاني من الحُب الأشعر

هذي قطائفُ من شذى قلبي **** و من رأتهُ عيني و قلمي سجل الخبر

سأترك قلمي يحكي لكم قصةً **** من ذكريات القلب وهي قدرُ

رُب صُدفةٍ من الودِ حياةٌ **** يعيش المرءُ بعدها بحب ٍ أدهرُ
****************


لقد كنت في إحدى الليالي أسري **** و في طريقي أضاءت لي قمر

فأدرتُ عنها طرفي من حيائي **** فقالت لي سلامٌ يا بشر

فقلتُ لها السلامُ وئامٌ و وصلٌ **** فقالت لي حدودك في خطر

فقلتُ لها وعيبٌ إذا رُد السلامُ **** فقالت لي حدودي بأهلي يا قدر

من أنتِ يا هذه ِحتى تسلبيني **** قلبي وتتركيني في غياهيب الحُفر

و تركتني أجثو بحُبك ِ قائلا ً **** أُتركي قلبي أنا تاركٌ هذا الممر

فأجابت:أنا من وهبني اللهُ جمالا ً **** و فوقهُ حُبا ً و زاد العين سِحر

أنا من جعلني الخالقُ لكَ ضعفا ً **** و عن خلقهِ زادني حِشمة ً و بها أمر

فقلتُ لها أدري مقامُكِ عاليا ً **** بكِ قام المُجتمع و بك استقر

و لكن ليس عن هذا أسل **** بل عنِ الحُبُ هل للقلبِ غمر

و ليس سؤالي أنتِ من؟ **** بل سؤالي هل لكِ قلبٌ أبر

قالت أنا من أسِر القلوب بنظرةٍ **** من عينيَّ إليك كسهم ٍ مُستقر

إذا أنت للحُب ِفارسٌ **** فإن قلبي لهُ صحراءٌ وحضر

فقلتُ لها إسمحي لي مُقلتي **** بكلمة من عذب القوافي أبحُرُ

يطيبُ بها خاطري و قلبي **** و بعدها يكون القلبُ أخذَ الحذر

فلا كلامٌ ولا وئامٌ ولا وصلُ **** و أمضي بقلبي كأنهُ حجر

فقالت تكلم يا أسير الشوق وانهل **** معان ٍٍ وأبياتٍ قوافٍ أبحُر

لأن الحبُ لا يبقى حبيسا ً **** و مكانهُ قلبين لا قلبٌ على حجر

لأن الحبُ لا يبقى حبيسا ً**** إذا لقي المُحبُ حبيبهُ يكونُ عُمُر

سلامٌ لكِ قلبي و ما أدراكِ حُبي **** إذا لقي المُحبُ حبيبهُ لا يخافا خبر

و إن طال الفُراقُ وعادَ يوما ً **** يكونُ عِناقُه حتما ُ أحر

........................................................................

أنا من قرأ القلوب بهمسها **** وألقى منه قطرة في قلب القمر



أنا من طغى الحُبُ في قلبي كأنهُ **** سيلٌ يعُمُ الأرضُ يابسها مع الأخضر

فسقى من حنانيهِ عُشاقا ً**** و ظمأى فأدركهُم بحُبٍ و سقاهُم حتى الأغر

................................................................

أميرةٌ باتت تُهدد مضجعي **** من حُبها فأجبتها أنتِ قدر

رباه قد جنَّ الفؤادُ بحُبها **** و العينُ تدمعُ والقلبُ انتحر

هدتني سلاما ً فهديتُها قلبي **** و غمرتُهُ من حُُبها حتى استقر

أعيشُ و شوقي إليكِ كأني بهِ ****أسيرُ على شوكٍ و أنامُ على جمرِ

أعيش بقربك ناسيه عُمري **** و في لُقياك موتٌ و حالي أصطبر

قلبي بغير حُبكِ مثل صحراء قاحلةً **** و بحبكِ أمسى حديقةً بها كل زهر

فداك القلب يا منيتي **** فقولكِ معمولٌ ولحنك أزكى من عطر

تُرى هل آنَ للخدينِ قطف ثمارها **** و للشفتين أن تترُك عليّ أثر

قالت كفى؟ أدري بأنكَ مُغرمٌ **** و بأنك العاشقُ وأنكَ أجدرُ

فقلتُ لها كيف الغرامُ بدون حُب ٍ **** كنهرٍ إذا جف ماهُ فلا نهرُ

ترين الحُب أشرقَ في فؤادي **** فقولي لي أُحبُك يا نظر

أقولُ الحُبُ لا يأتي كلامٌ **** و لكن الوصالُ لهُ جَسَر

ليس الهوى من قال حُبٌ و كلامٌ **** و لا يُتبعهُ وصلٌ فذاكَ هدر

سأقطفُ من خديكِ وردة **** و أغرسها بقلبي هديه للعُمر

عيناكِ تجذبُني إليك كأنها **** جمالٌ على جمالٍ وسِحرٌ على سِحرِ

شفتاكِ مثل الشهدُ حينَ أوانه **** و ألذُها حلواً بلون ٍ أحمر ِ

وأسبحُ فوق ثناياكِ مروراً **** بأرض ِ النحرِ و في نهديكِ أبقى آسر

....................................................................................

أشرقَ الصُبح يوما ً زاهياً **** و مضى ينثُرُ زغاريدهُ كالدُّرر

أشرق الصُبحُ بنور ٍ زاهيا ً **** و أخذ الندى مكانهُ فوق الزَهَر

و حملتُ قلمي ولوحي سائراً **** لألقى الأحبة و في يدي قلمٌ و مِحبر

فخطفتني في طريقي نظرةٌ **** فرفعتُ بصري و هي القمر



لقد رشقتني بسهمٍ بقلبي ****و تركتني اُعاني جرح ٍ مُنكسر ٍ

لقد رشقتني بسهم ٍ بقلبي **** وجرحي بغير دِماءٍ و حبي كالمطر

لقد رشقتني بسهمٍ و أنا أعدهُ **** بداية مشوار ٍ و رحلة وسفر
................................


لقد قطَّعتِ قلبي أوصالاً مُفصلةً **** للحُب واليأس و أولهُ مُغمر

لقد تركت ِ قلبي أحشاءً مُمزقة ً ***** بنظرةٍ من عينيك ِأحُسُ بخبر

لقد رأيتُ جمالا ً في الديار بأسرها ** و غيرُ جمالك من لا مثيلُ له ولم أبصر
...................



هو الحُبُ قد أرسى في فؤادي أساسهُ **** و ليس لي منهُ؟ سواهُ؟ مفر

أنتِ الشهامةِ و العروبةِ كُلها **** دون العروبةِ و الشهامةِ لا نساوي خبر

بدا قلبي نسي من حولهُ **** و جالس في البُعدَ من كلِ قُطرِ

يا من دعا قلبي لمأدبةٍ **** فيها إلتقى الحُبُ والشعرُ و السهرُ

مُدي إليِّ بنظرة ٍ ***** من طرفك الغالي حناناً بالعُمر

مُدي إليَّ ببسمةٍ ***** من ثغرك الأحلى وخدكِ القمر

مُدي إليَّ بقُـبلةٍ *****أحيا ,أموت ,أبقى ، كالخبر

...................................................

لقد أننتُ لجرحي ! ولما ذكرتُك لحظةً ****شُفيت جروحي و صِرتُ أطيرُُ

دعيني أموت ُ بجرحي لا أُبالي به ِ ****..و أبقى بحُبي على عهدي كالماء للزهر

هذي قُصاصةَ عاشق ٍ **** يبكي لها قلبٌ و بالدمِ يقطرُ

من الأحِبةَ لا دُرى كيف أمرهُم **** و احتار قلبي وعقلي شاردٌ يُفكرُ

أبكي ودمعي يكادُ يُغرقني **** على الأحِبةِ حين غابوا ولا ذِكرُ





جهاد محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
خالد
مشرف المنتديات التقنية
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1565
العمر : 37
البلد : السعودية
المستوى التعليمي : **
نفاعل الأعضاء :
50 / 10050 / 100

تاريخ التسجيل : 23/04/2008

مُساهمةموضوع: رد: من رسائل الحُب و حكاياه...   الإثنين مايو 26, 2008 12:32 am

جميلة جداً
يسلمو اخي جهاد
تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: من رسائل الحُب و حكاياه...   الإثنين مايو 26, 2008 8:14 pm

الأخ الفاضل جهـاد

حقيقة وقف ناظري مشدوها أمام رونق
يسلب الألباب..ويبعثر الثنايا..
أمام عظمة حروف جادت بكل ما هو جميل ومبدع..
استرسلت في الغدق بلا منازع..


أميرةٌ باتت تُهدد مضجعي **** من حُبها فأجبتها أنتِ قدر

رباه قد جنَّ الفؤادُ بحُبها **** و العينُ تدمعُ والقلبُ انتحر

هدتني سلاما ً فهديتُها قلبي **** و غمرتُهُ من حُُبها حتى استقر

أعيشُ و شوقي إليكِ كأني بهِ ****أسيرُ على شوكٍ و أنامُ على جمرِ


أخي الكريم

كلمات ومعان متناغمة مسترسلة
تنثر هيامها وحبّها العذري الخالد..
وتعبّر عن سهد يلازمها..
فكان تعبيرا تلقائيا جاب أرجاء الذات
بأسلوب حكائي رائع ..
وذوق متمكّن ..
فهنيئا لنا بشاعر اليمن
الذي أثبت أنّ الطريق إلى الكلمة الموزونة
نابع من حسّ مرهف .. عن جدارة..

كل التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من رسائل الحُب و حكاياه...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى نور الحياة & مملكة القلوب :: .. : المنتديات الأدبيــة : .. :: شعــراء المملكــة-
انتقل الى: